الخميس، 12 يناير، 2012

ديمقراطية الأعتقالات في العراق Democracy Arrests In Iraq

أزدادت في الأونة الاخير نسبة الأعتقالات العشوائية في العراق وبنسبة مخيفة جداً حسب المادة القانونية (٤ أرهاب) ،
وكل من يتم أعتقاله لأي سبب كان يتم أدراجه تحت هذه المادة التي اصبح كل الشعب العراقي متهم بهذه المادة وبالخصوص المعارضين الذين لا يعرف ذويهم عنهم بعد الأعتقالات التعسفية ،
ولا أعرف كم عدد القضاة الذين يصدرون هذه الكمية الكبيرة من مذكرات التوقيف و المصيبة في العديد من الحالات تنفي الحكومة بأنها هي من ألقت القبض على المواطنين وتقول أنهم (المواطنون الذين تم أعتقالهم) قد أختطفوا على أيدي جماعات مسلحة أو مليشيات متنكرين بزي الشرطة أو الجيش ويتم غلق التحقيق وهذه هي النهاية . 



Increased in recent times the proportion of random arrests in Iraq and by a very scary as the legal provision (4 terrorism),
Anyone who is arrested for any reason be included under this article that has become all the Iraqi people accused of this Article and in particular, opponents who do not know their parents about them after these arbitrary arrests,
I do not know how many judges who issue such a vast amount of arrest warrants and the sad thing is, in many cases government denies that it is one of the arrested citizens and say that they (the citizens who were arrested) were abducted by armed groups or militias disguised as police or army and they are closing the investigation and this is the end .

















هناك تعليق واحد:

  1. ,والله انا ابني في العشرينيات من عمره سجن على هذه الماده ارهاب 4 لأنه تنافس مع شخص كان يجهل ارتباطه على فتاة و لكن اتضح الينا بعد ذلك ان هذا الشخص يعمل في وكالة المخابرات وهو ب( الدمج ) , وذاق ما ذاقه من التعذيب من التعليق بالمروحه و الضرب بقنينة الغاز كي يعترف على اي شيء لا يعرف ... لكن بعد وساطات ثقيله و كبيره استطعنا و الحمد لله اخراجه و الله يبعد الشر عن الجميع , ترى خلي يكون بعلمكم الموجود حاليا العن مما كان بعهد الطاغية صدام الله يساعد هذا الشعب

    ردحذف

حدث خطأ في هذه الأداة