الأربعاء، 29 فبراير، 2012

يعيشون بين الخرائب Living Among The Ruins

شعب يعيش وسط الخرائب وحكومته تسرق وتنعم بخيراته وهو يعيش فوق بحر من النفط ؟؟؟


People living amid the ruins and his government steal and enjoy on his wealth ,He lives above the sea of ​​oil ???












الثلاثاء، 28 فبراير، 2012

طمر النفايات في العراق Landfill In Iraq

تقوم بعض البلديات في العراق بالمشاركة بقتل العراقيين برمي النفايات في الانهار التي يشرب الناس منها ، ويتم حرق ما تبقى من هذه النفايات لتنتشر الأدخنة والغازات السامة وتكون دائماً قريبة جداً من المناطق السكنية .


Some municipalities to participate in Iraq to kill Iraqis throwing waste in the rivers that people drink them, and are burning the rest of this waste for spreading fumes and toxic gases and are always very close to residential areas .









الاثنين، 27 فبراير، 2012

الحصة التموينية The Rations

يعتمد غالبية العراقيين على البطاقة التموينية في حياتهم اليومية منذ بدء الحصار الدولي على العراق في العام 1991 بعد غزوه الكويت، وكانت مفردات البطاقة تشمل الرز، والطحين، والزيت النباتي، والسكر، والشاي، ومسحوق الغسيل، والصابون، والحليب المجفف (للكبار)، والحليب المجفف (للصغار)، والبقوليات كالعدس والفاصوليا والحمص ،
ولكن الحصة التموينية يتم سرقتها من قبل الحكومة الموقرة (وزارة التجارة العراقية من أكبر الوزارات العراقية في الفساد الاداري) ،
لم يبقى اليوم غير الرز والزيت والسكر والطحين فقط (ولكن هذه المفردات أيضاً يتم سرقتها) .



Supports the majority of Iraqis on the ration card in their daily lives since the start of the international embargo on Iraq in 1991 after its invasion of Kuwait, and the card items include rice, flour, vegetable oil, sugar, tea, washing powder, soap, milk powder (for adults), and powdered milk (for kids), lentils, legumes, beans, chickpeas,
But the ration is stolen by the venerable government (and the Iraqi Ministry of Trade of the largest ministries in administrative corruption),
Remains today the rice, cooking oil, sugar and flour only (but these items are also stolen) .








الأحد، 26 فبراير، 2012

أزقة بغداد القديمة Old Alleys Of Baghdad

أزقة بغداد القديمة أو ما تبقى منها بسبب سوء الخدمات و الأهمال الحكومي لهذه الثروة التراثية .


Old alleys of Baghdad or the rest of it because of poor services and government neglect of this wealth of heritage .







السبت، 25 فبراير، 2012

تفجيرات بغداد Baghdad Bombings

قبل يومين مر على العراق يوم دامي آخر ذهب ضحيته ٤٥٠ شخص بين شهيد وجريح  ،وكما في عادة الحكومة بعد حصول أي تفجير تقوم بغلق المنطقة وهذا كل شئ !!!
المفارقة أن مجلس النواب العراقي في نفس اليوم كان يناقش مخصصات من الميزانية العراقية لشراء ٣٥٠ سيارة مصفحة لهم (الى اليوم لا يوجد في العراق وزير للدفاع و وزير للداخلية) .



before two days over another bloody day in Iraq has killed 450 people killed and injured, and, as usually in the government after the bombing get to closure of the bombing area and that is all !!!
Ironically, the Iraqi Council of Representatives on the same day was discussing the allocation of Iraqi budget for the purchase of 350 vehicles armored to them (to the day does not exist in Iraq and the Minister for Defence and Minister of the Interior).











الجمعة، 24 فبراير، 2012

بائع الكتب Bookseller

في بغداد يوجد شارع أسمه شارع المتنبي خاص لبيع الكتب وملتقى القراء والأدباء والشعراء والمثقفين وكان يعتبر ثروة ثقافية لا تقدر بثمن ،
اليوم أصبح شارع المتنبي مكان لبيع القرطاسية المدرسية المستوردة وأختفت منه الكتب القيمة وأصبح المثقفين يفترشون الأرض لبيع ما تبقى من كتبهم وأختفى القراء وهاجر معظم الأدباء الى خارج العراق ،



There is no street in Baghdad named Mutanabi Street special for the sale of books and meeting readers and writers, poets, intellectuals and cultural wealth was considered invaluable,
Today, Mutanabi Street location for the sale imported of school stationery and  the value books disappeared and the educated become sleeping on the ground to sell the rest of their books and disappeared readers and  most of writers emigrated out of Iraq ,









الخميس، 23 فبراير، 2012

سجون عراقية Iraqi Prisons

مع تعدد القيادات في الحكومة العراقية و مع عدم وجود قضاء عراقي مستقل نلاحظ تعدد وتنوع حملات الاعتقالات المتكررة كل يوم ولكن كلها تتشارك بالتهمة (٤ أرهاب) وهي مادة قانونية ،
جميع المعتقلين لا يعرفون سبب اعتقالهم ولكنهم يتشاركون المعتقلات التي يمارس فيها اشكال التعذيب والترهيب ،
فكل قيادة في الحكومة اليوم تعمل على اهوائها وما يصب في مصلحتها وتعتقل من يعارضها،
والمستفيد الوحيد من هذه الاعتقالات هم ضباط السجون الذين اصبح مورد لهم يومي على ما يحصلون عليه من المعتقلين من مبالغ كبيرة (الذي يدفع لا يعذب) .



With multiple leaders in the Iraqi government and with the lack of an independent Iraqi judiciary note the multiplicity and diversity of the campaigns of repeated arrests every day but they all share charge (4 terrorism), a substance legal,
All the detainees do not know why they were arrested, but they share prisons where it is practiced forms of torture and intimidation,
Each command in the government today is working on the whims and what is in their interest and arrest of opposed,
And the sole beneficiary of these arrests are the prison officers who became a resource for them on what they get from detainees of large sums of money (who pay does not torture) .










حدث خطأ في هذه الأداة